الجمعة. أبريل 23rd, 2021

سجلت ولاية تبسة نقائص كبيرة على مستوى النقل المدرسي في عدة مشاتي ببلدياتها ال 28،  فرغم توفر حظيرة النقل المدرسي على مايقارب ال 252 حافلة مخصصة لهذا الغرض، إلا أن الكثير من تلاميذ هذه المناطق يتنقلون إلى مدارسهم بالشاحنات ومشيا على الأقدام، ما يشكل خطرا على حياتهم وحتى عدم وصولهم في الوقت الرسمي للدراسة.

وأفاد تقرير إحصائي رسمي صادر عن ولاية تبسة ، أن حظيرة الولاية تتوفر على 252 حافلة نقل مدرسي، منها مايقارب 79 حافلة معطلة ومركونة دون تقديم أي خدمة،  الأمر الذي أرجعه رؤساء البلديات لتفاقم هذا الوضع، فالكثير من الحافلات مركونة في المستودعات دون تصليح، مرجعين  الأمر للتكاليف الباهظة لإعادتها قيد الخدمة، ما حول ظروف التمدرس بهذه البلديات إلى معانات صعبة، بالأخص ممن يصرون على تلقي أولادهم للتعليم رغم كل الظروف.

من جهة أخرى فقد أبدى أولياء التلاميذ، قلقهم على مصير أولادهم، في ظل تمدرسهم في هذه الظروف القاسية والصعبة، فمنهم من يقطع عشرات الكيلومترات للوصول للمدرسة ومنهم من يتنقلون في الشاحنات والجرارات، مايجعل الأولياء في تفكير حاد على سلامة أولادهم بالتنقل بهذه الأوضاع، رافعين انشغالهم هذا للسلطات الوصية، التي بإمكانها الحد منه،والتكفل بأولادهم وتوفير عدد أكبر من الحافلات المدرسية، لحماية أبنائهم من مخاطر الطريق التي تواجههم كل يوم.

وللتذكير فإن ولاية تبسة وزعت في وقت سابق مايقارب 10 حافلات نقل مدرسي، لبعض البلديات التابعة للولاية، مؤكدة توزيع 10 حافلات أخرى في وقت لاحق، للحد من معاناة التلاميذ، وتعزيز النقل المدرسي بالولاية.

منى بوعكاز 

By Sirma

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *