الأربعاء. مارس 3rd, 2021

وزارة الدفاع الوطني تصدر بيانا تكذيبيا حادة اللهجة بخصوص إدعاءات إعتبرتها خطيرة غير مقبولة تماما حيث تم الترويج لمعلومات مغالطة عارية من الصحة مفادها أن الجيش الوطني الشعبي وقوات الدفاع تستند في نشاطها الأمني وعملياتها الداخلية والخارجية إلى أوامر من أطراف أجنبية وتعمل بمنظومات أجندة أجنبية أيضا, نفت من جهة أخرى بشكل صارم وقطعي إشاعات أن الجيش الوطني ومؤسساته العسكرية تنوي إرسال قواتها للخوض في عمليات عسكرية خارج حدود البلاد تحت مظلات قوات أجنبية في إطار مجموعة دول الساحل الخمس   (G-5 Sahel )  الأمر الذي إعتبرته غير وارد وغير مقبول تماما, إضافة إلى أنها نوهت بأن المصدر المحرك لهذه الإشاعات لا يمكن أن يبدر إلا من جهات تعمل بأوامر من مصالح نظام المخزن المغربي والصهيوني.

وزارة الدفاع الوطني كذبت ونفت جملة وتفصيلا كل هذه التأويلات التي تتعرى من الصحة وتتجرد منها كليا, أعلنت بأنها نوايا خبيثة يتوهم مروجوها ضرب إستقرار البلاد وإثارة الفتنة فيها, كذا زعزعة إستقرار وأمن الشعب, وزارة الدفاع طمأنت الشعب والرأي الأمني بخصوص زحف قوات البلاد خارج أراضيها بأن هذا القرار يتخذ بإرادة الشعب وفق ما ينص عليه الدستور. كما أضافت في بيانها بأن الجيش الوطني الشعبي سليل جيش التحرير الوطني لم ولن يخضع لأي سلطة في تحركاته إلا لسلطة السيد رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني وفق مهامه الدستورية الواضحة وقوانين الجمهورية، دفاعا عن السيادة الوطنية ووحدة وأمن البلاد. كما كان للتنويه بوعي الرأي الأمني العام محل في البيان حيث دعت المؤسسة العسكرية لضرورة الحيطة والحذر والإلتفاف حول الوطن لما يحاك ضد البلاد وحدودها من مؤامرات ودسائس خبيثة أضحت معروفة لدى الجميع وأهدافها, أنها محاولات جبانة  يائسة, دعت أيضا إلى مضاعفة الحيطة والحذر بخصوص ما ينشر ويقال في مختلف مصادر الإعلام وعدم الإنسياق وراءها.

إيمان بوزار

By Sirma

One thought on “وزارة الدفاع الوطني تكذب إدعاءات أمنية”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *