الجمعة. أبريل 23rd, 2021

اتجه الرئيس التونسي قيس سعيد ، الى اتخاذ قرارات حادة خلال الايام المقبلة ، لتصدي للحسابات والترتيبات السياسة المعلنة والمخفية التي تقودها حركة النهضة وحلفائها ومساعي اسقاط الدولة ومؤسساتها ، مستعينا بصلاحياته الدستورية التي تسمح له بالكثير .

وخلال زيارة قيس سعيد يوم أمس الخميس ، محافظة صفاقس لتدشين مستشفى جديد قال : هناك ترتيبات انتخابية تظهر في العلن وأكثرها في الخفاء ، محذرا من أنه لن يترك تونس تتقاذفها الأرجل والحسابات السياسية وسأتخذ القرارات المناسبة ولن أتأخر في ذلك ، جاء ذلك تعليقا على الوضع السياسي العام في البلاد ، وعلى أحداث العنف التي شهدها مقر البرلمان مطلع الاسبوع الحالي .

ويشار الى أن تهديدات سعيد وتلويحه باستخدام صلاحياته لاتخاذ القرارات الضرورية تضع حركة النهضة ورئيسها راشد الغنوشي تحت الضغط ، بعد اتهامه من قبل المعارضة النقابية بتبييض الارهاب وتواطئه مع مرتكبيه و التستر عليهم ، في اشارة الى كتلة اتلاف الكرامة ، التي توصف بأنها الذراع العنيفة للنهضة.

ركيبي فضيلة

By Sirma

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *