الجمعة. أبريل 23rd, 2021

في أعالي مدينة تلمسان التاريخية، التي تعتبر من أقدم عواصم الحضارات التي مرت بالجزائر ترقد “لالة ستي” حارسة المدينة الزيانية. ترتفع الهضبة حوالي 600 متر عن سطح البحر، وهي من وجهات الجزائر السياحية المفضلة في المدينة.

تقع الهضبة بتلمسان وسط أخضر غابي سياحي جميل، وهو من المواقع التي يستخدمها السكان المحليين لإحياء سهرات شهر رمضان الكريم.

 تؤكد الشواهد التاريخية أن تسمية الهضبة  يعود إلى إحدى نساء المدينة الصالحات التي وُضع ضريحها فيها تكريمًا للخدمات الجليلة التي كانت تقدمها لسكان المدينة، وقد تحول ضريح المرأة الصالحة إلى مزار يَرِدُه كل من زار المنطقة، لتضاف هضبة لالة ستي بتلمسان، المرأة الأسطورة، إلى أيقونات تاريخ مدينة تلمسان.

 تعتلي الهضبة سهول مدينة تلمسان وتطل عليها كالحارس الأمين، لتصبح الهضبة الخضراء ومنطقة سياحية تستقطب الراغبين في الراحة والاستجمام ، وما زاد من شهرة هذه الهضبة وجعلها ذات جذب مثالي للزوار هي المرافق التي وضعت بها للترفيه عن زوارها على غرار حديقة التسلية والألعاب والبركة ، بالإضافة إلى المصعد الهوائي الذي ضاعف من الجمال الطبيعي للمنطقة، مما زاد من إقبال العائلات عليها خاصة خلال فصل الصيف والسهرات الليلية.

وأعرب” أ. ب” أحد سكان المنطقة أن الهضبة من أشهر المناطق استقطابا للسياح، حيث أقيمت على أرضها أفخم الفنادق العالمية، وأجمل الحدائق، وأوسع الملاعب، ومساحات للتنزه وتسلية الأطفال، كما تدعّمت بهياكل ودوريات أمنية لحماية السياح وزوار المنطقة، الذين لا ينسون “لالة ستي” المرأة الصالحة.

كما تحتضن لالة ستي عددا من الآثار التاريخية والمدافع القديمة التي تستحق المشاهدة، إلى جانب بعض الصخور العتيقة التي يصل عمرها إلى آلاف السنيين التي تروي روعة الخالق وإبداع المخلوق.

وفي هذا السياق، يؤكد “ياسين عبابسة” مدير السياحة والصناعة التقليدية في تصريح له ” لسيرما نيوز”  أن المنطقة هي المتنفس الوحيد للسكان، ومستقطب للزوار الذي يصل عددهم إلى 25 مليون زائر سنويا، أكثرهم من المغتربين ومن ولايات مجاورة تستقطبهم الغابة والمنتجع المطل على حي بودغن العتيق.

ن.ع

.

By Sirma

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *